كيف يمكن للأفراد أن يقدموا شكوى لدى هيئة الأمم المتحدة

حتى يمكن تجسيد مبادىء الأمم المتحدة ولا سيما منها ماورد من إتفاقيات دولية لحقوق الإنسان على أرض الواقع ، إتخذت مبادرة تمكين الأفراد من نيل حقوقهم في البلدان التي يعرف عنها إنتهاكها لحقوق الإنسان ، عندما يسود قانون الغاب ، ويأكل القوي الضعيف ، ويطبق القانون على أذل الناس لإسعاد أغز الناس ، ولإعطاء نظرة بوجود دولة قانون ….. وهكذا هلكنا كما قال (ص) { إنما أهلك من كان قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف قطعوه والذي نفسي بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها} صدق  رسول الله 

 وعليه بإختصار ، فقد جاء قي دباجة البرتكول الإختياري الأول الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية بشأن تقديم شكاوى من قبل الأفراد الذي إعتمد وعرض للتوقيع والتصديق والانضمام بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 2200 ألف (د-21) المؤرخ في 16/12/1966   ما يلي: 

{…  إذ ترى من المناسب تعزيزا لإدراك مقاصد العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ولتنفيذ أحكامه ….تمكين اللجنة المعنية بحقوق الإنسان من القيام وفقا لأحكام هذا البروتكول بإستيلام ونظر الرسائل المقدمة من قبل الأفراد اللذين يدعون أنهم ضحايا لإنتهاك لأي حق من الحقوق المقررة في العهد …} 

وعليه يجب توفر شروط معينة منها الشكلية ومنها الموضوعية كي يتمكن الفرد من تقديم شكوى للجنة المعنية بحقوق الإنسان والكائن مقرها بـ:    

Palais Wilson, 51, rue des Pâquis, CH-1201 Genève. Tél. (+41) 22 917.90.00 / Fax: (+41) 22 917.90.12-90.16. Site Internet: http://www.unhchr.ch 

الشرط الشكلية : 

أ)- يجب أن تكون الدولة المشتكى منها  ، قد صادقت على العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية ، مثالا الجزائر صادقت على العهد المشار إليه بمقتضى صك التصديق المسلم لسكريتارية الأمم المتحدة بتاريخ : 12/09/1989 ، ونشرته بمرسوم رئاسي رقم 89/67 

ب)- أن تكون الدولة المشتكى منها قد صادقت على إختصاص الجنة المعنية بحقوق الإنسان بنظر الشكاوى ، أي صادقت على البرتكول الإختياري الأول الملحق ، كما هو الحال بالجزائر إذ صادقت على إختصاص اللجنة ، ونشرت المصادقة بتاريخ: 16/12/89  بالمرسوم الرئاسي 89/67 . 

الشروط الموضوعية : 

أ)- أن يدعي الفرد بإنتهاك أي حق من الحقوق الواردة بالعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية (أنطر أسفل المقالة العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية) 

ب)- أن يكون قد إستنفذ جميع  طرق التطلم المحلية المتاحة له ( يعتبر سكوت الدولة عن الإجابة على تطلمات المواطنين لمدة طويلة إستنفاذا للطرق التطلم المحلية) 

ج)-أن لا تكون المسألة محل دراسة بالفعل من قبل هيئة دولية أخرى أو محل تسوية دولية . 

كيف يتم تقديم الشكوى

على أرض الواقع ، يتم تقديم الشكوى وفقا نموذج عريضة توجد بالعنوان الإلكتروني المشار إليه أعلاه ، إذ يساعدك على تحديد عناصر الشكوى ./ويجب أن تكون موقعة من الشاكي نفسه أو محاميه ، وموقعة ، بالغات المعمول بها من طرف الأمم المتحدة ، وهي الإنجليزية ، الفرنسية ، العربية ، الإسبانية ، البرتغالية … 

ومن الأفضل أن تكون بالإنجليزية حتى يمكن دراسته بسرعة ، ولا يهدر الوقت في ترجمة العريضة ، كون معضم العاملين باللجنة يتقنون اللغة الإنجليزية … 

وهو نفس الشيء بالنسبة للمستندات المرفقة والمثبتة للشرط الشكلية والموضوعية الواجب توافرها في العريضة ، لا سيما ما يثبت أن الفرد قد إستنفذ جميع وسائل التظلم المحلية المتاحة ، 

يجب تقديم المستندات أو الشهود ، والتي بمقتضاها يثبت الفرد أنه تعرضة لإنتهاك أي حق من الحقوق الواردة بالعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية والذي ننشر محتواه أدنى المقالة … 

تأسيس الشكوى : يجب تأسيس الشكوى وتحريرها وتبيان المواد التي تنص على الحقوق المدعى بها ، وعدم التعويل على اللجنة ، لأنها في هاته الحالة ستلعب دور الحكم والقاضي بين الفرد والدولة المشكو منها …. 

كيف يتم دراسة الشكوى ومراحل التي تمر بها : 

في حالة عدم إستيفاء الشكوى للشروط المحددة ، سيتم رفضها بلا ريب 

في حالة قبولها ، ستأخذ الشكوى المنحى الآتي : 

01-دراسة الشكوى من طرف اللجنة ، ويجد نوعين من الشكوى مستعجلة وعادية ، وللفرد إختيار الطريق الذي يراه مناسبا . وعادة لا يستغرق الوقت كثيرا لدراسة الشكوى .. وفي هاته الحالة يتم دراسة الشكوى من حيث الإجراءات فقط 

02-تحويل الشكوى من طرف اللجنة إلى الدولة المشكو منها ، وعلى الدولة المعنية الإجابة في غضون 06 أشهر . 

03- بعدها يتم دراسة ومقارنة إدعاء الفرد ، والرد الذي تقدمت به الدولة المعنية بالشكوى في إجتماع مغلق … 

04- إعداد تقرير حول النزاع ، وإبداء توصيات للدولة المعنية بتسوية وضعية الشاكي وفي الحالة العكسية أي عدم ثبوت الإدعاء ترفض الدعوى من الناحية الموضوعية … 

يمكن للجنة في إطار دراستها للقضبة أن تقوم بمعاينات ميدانية ، وسماع الشهود المثبتين للوقائع و..إلخ من إجراءات التحقيق … 

ويكون الفرد محل حماية دولية ، وقد تتدخل أي دولة أجنبية طرفا في المعاهدة أن تتدخل لحماية الفرد ، وقد تمنح له صفة لاجىء في حالة تعسر حمايته بالدولة المشتكى منها …. 

هذا بإختصار ….ولمزيد من التوضيحات طالعوا مؤلفنا تحت عنوان (معاهدات دولية لحقوق الإنسان تعلوا القانون) .. 

Publié dans : ||le 18 décembre, 2008 |21 Commentaires »

21 Commentaires Commenter.

1 2 3
  1. le 17 août, 2014 à 19:36 nouveau maillot Cameroun écrit:

    Hi there, I found your web site by means of Google while looking for a similar subject, your web site came up, it seems to be good. I’ve bookmarked it in my google bookmarks.Hello there, simply became alert to your weblog via Google, and found that it’s truly informative. I’m gonna be careful for brussels. I’ll appreciate if you happen to proceed this in future. A lot of other folks shall be benefited out of your writing. Cheers!
    [url=http://www.ykgs12366.com/plus/mfr/nouveau-maillot-Cameroun.html]nouveau maillot Cameroun[/url]

1 2 3

Laisser un commentaire

La marche européenne des pa... |
Me Olicier PIERICHE |
Hélioparc, une bien sale hi... |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Site officiel de l'Hôtel de...
| lianejuridique
| revolutionblogger