خدعة المساواة بين الرجل والمرأة

 

من أجلكما أختي وأخي ومساواة بينكما بإعطاء كل ذي حق حقه حسب البنية الجسدية والعقلية ، وما نتج عنه من تسويف لما سمي بحقوق الإنسان للواقع ، والمترجمة في قوانينا الداخلية فقد كلفت المرأة بما لا يطاق بتكليفها ابلقيام بواجبات منزلها ، والتوجهإلى مكان العمل مرورا بشباب بطال لا يكف عن تعنيفها ، وفي سبيل ذلك فإن مخالفة قوانين الطبيعة التي تعد مصدرا من مصادر التشريع إنقلبت الطبيعة على مخالفيها ، فقد كلف الزوج بالإنفاق على زوجته بالرغم من عملها وفقا للمادة 74 من قانون الأسرة الجزائري وهو ما لا يساوي بينه وبين زوجته ، وإهمال الزوجة شؤون بيتها في نفس الوقت فمن المستحيل التوفيق بين العمل والمنزل والولاية وتولي المناصب ، فكم من حرمات إنتهكت وكم فتيان شردت بسبب ما سمي بحقوق المرأة .
بتصفح إعلان القضاء على التمييز ضد المرأة اعتمد ونشر على الملا بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 1967د22 المؤرخ في 07 نوفمبر 1967 بالمادة 01 (إن التمييز ضد المرأة ، بإنكاره أو تقييده تساويها في الحقوق مع الرجل يمثل إجحافا أساسيا ويكون إهانة للكرامة الإنسانية ) والجدير بالذكر أن الإعلان العالمي لحقوق الطفل اعتمد ونشر على الملأ بموجب قرار الجمعية العامة 1386د-14 المؤرخ في 20 نوفمبر 1959 ينص بالمبدأ؟ السادس منه (يحتاج الطفل لكي ينعم بشخصية منسجمة النمو مكتملة التفتح ، إلى الحب والتفهم ، ويراعي أن تتم تنشأته إلى أبعد مدى ممكن ، برعاية والديه وفي ظل مسؤوليتهما ، وعلى أي حال ، في جو يسوده الحنان والأمن المعنوي والمادي فلا يجوز إلا في ظروف إستثنائية فصل الطفل الصغير عن أمه   ويجب على المجتمع والسلطات العامة تقديم عناية خاصة للأطفال المحرومين من الأسرة وألائك المفتقرين إلى كفاف العيش ، يحسن دفع مساعدات حكومية وغير حكومية للقيام بنفقة أطفال الأسر الكبيرة العدد )
وهو بذلك يعترف بعدم جواز فصل الأم عن إبنها فكيف لها ذلك وهي تقضي 08 ساعات في العمل وكيف يمكن التوفيق بين حقوق المرأة والطفل في آن واحد .
إن المرأة العاملة تستهلك الكثير من الأموال في ملابيها ووسائل نقلها وتججميلها وأكلها ، وكذا مكالماتها الهاتفية ، ولا يبقى من مال عملها سوى القليل ، ويضطر الزوج للأكل في الشارع ونقلها باستمرار ، والتكفل بالطفل في الروضة و…إلخ ما يجعل نظرية مساعدة المرأة زوجها في مصروف بيته غير منطقية أصلا ، كما أن الدراسات أثبتت أن معظم أغنياء المج=تمع زواجتهم ماكثات بالبيت .لقد فشلت التشريعات في قمع العنف والتحرش الجنسي واللفظي ضد المرأة ، بسبب إقحامها في مجالات معدة للرجل منطقيا ، وفشلت التشريعات في مساواتها مع الرجل ، يتوفير نفس الحماية بسبب جنسها ولقد دلت الإحصائيات الحديثة أن المرأة تفضل القعود في المنزل ورعاية شؤون بيتها من العمل خارجه وداخل المنزل بشرط الإنفاق عليها ، والرجل يفضل أن تكون المرأة له وحده والساهرة على شؤون منزله عوضا عن عملها ، في ظل إكتفائه وأسرته ذاتيا من الناحية المادية وهو ما يحيلنا إلى مدى القدرة الشرائية للمواطن والتي يلجأ لحلها بطريقة خاطئة وهو عمل المرأة .
ومنطقيا إذا إفترضنا جدلا أن المرأة ببقائها بالمنزل سوف تحافظ على زوجها من الخيانة بأن لا ينظر إلى أية أجنبية غيرها بأنه لا يوجد نساء في الخارج ، وهو نفس الشىء للرجل أين يحافظ على زوجته من النظرات والعبرات وقد يساعد في تربية أبنائه .
لقد جاء في تقرير أعده المجلس الأعلى للمساواة بين الجنسين -التابع لرئاسة الوزراء الفرنسية عن تزايد حوادث التحرش الجنسي التي تستهدف النساء في وسائل النقل العامة ، وأنه ما من إمرأة تستخدم وسائل النقل العامة في فرنسا إلا وتعرضت للتحرش الجنسي في إحدى مراحل عمرهن ، هذا في بلد الحرياتفما بال ببلد مثل الجزائر ، رغم إقرار نص قانوني يجرم التحرش صراحة في تعديل قانون العقوبات عام 2004 ، حيث اعتبرت المادة 341 مكرر التحرش الجنسي من جانب أشخاص في مناصب ذات سلطة جريمة يعاقب عليها بالحبس من شهرين إلى سنة . غير أن القانون لم يفلح في قمع الجريمة نظظرا لما تكتسيه من طابع اخلاقي .
وبذلك تسبب لها المساواة حقيقة في فقدان شرفها سواءا براضاها أو غير رضاها فعن أي مسواة تتحدون .
الشخص المناسب في المكان الناسب ، وليس مساواة عمياء ، بإسم الحضارة أي فقد التوازن بين أفراد المجتمع .
لو أن المناصب المالية أعطيت للرجال ، فقد نتجنب أزمة 11 مليون عانس في الجزائر ، ولقضينا على البطالة نهائيا ، وفي نفس الوقت التفكك الأسري وضياع الأبناء وحفظ كرامة المرأة

 

Publié dans : Non classé |le 8 décembre, 2008 |1 Commentaire »

Vous pouvez laisser une réponse.

1 Commentaire Commenter.

  1. le 24 décembre, 2011 à 14:37 lachkhab hamza écrit:

    vive l’algerie libre et vive les auresses

Laisser un commentaire

La marche européenne des pa... |
Me Olicier PIERICHE |
Hélioparc, une bien sale hi... |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Site officiel de l'Hôtel de...
| lianejuridique
| revolutionblogger